الثلاثاء، يوليو 23، 2013

انت فاشي بطبعك ..

أشهر فاشيتين في التاريخ هما :

الفاشية الدينية وهي تحكم عليك بالموت لانعدام الدين فيك ، أو لأنك تتبع نهجا ودينا وفكرا ومذهبا مخالفا لمَن في السلطة !!

والذي في السلطة يطلق رجاله عليك يهدفون قتلك بدعوى كفرك وزندقتك مرددين : " دول كفار يا مولانا اقتلهم عشان نريح البشرية من كفرهم !! "

الفاشية الأخرى هي الفاشية العسكرية وهي تحكم عليك بالموت لكونك لا يتوفر لديك المقومات الطبيعية للوطنية النقية المنبعثة من داخلهم !!

والذي في السلطة يطلق رجاله عليك يهدفون قتلك بدعوى خيانتك وعمالتك مرددين : " خاين وعميل ومنفذ لأجندات خارجية حلال فيه القتل !! "

إذًا أنت كنت أمام فاشيتين إحداهما تمسك بصكوك الإيمان تكشف عما بداخلك وتقتلك بدعوى الحفاظ على الدين ، بينما الأخرى تمسك بصكوك الوطنية تكشف عن إنتمائك بدعوى الحفاظ على الوطن !!

ومؤخرا ظهرت فاشية جديدة وهي الفاشية الثورية " وواضح إنها مزيج من الفاشيتين بالأعلى " وهي محاولة للتخلص مِمَن يخالفك الفكر والمذهب والعقيدة بحجة تشويههم للدين والحجة الأخرى إنهم غير حاملين لصك الوطنية ... ( رغم إنه يحمل نفس ديانتك ونفس جنسيتك أيا كان انتماؤه )

( من هنا ستبدأ الاسطوانة الجديدة .. أنت خلايا نائمة ، خاين ، عميل ، اظهر وبان على حقيقتك ، انت من عاصري الليمون ووووو اسطوانة الاتهامات الجديدة التي أصبحت مثل اللبانة )

على مدار العامين المنصرمين كنا نواجه انقسامات عديدة داخل المجتمع ( ليبرالي ، يساري ، اشتراكي ثوري ، علماني ، اخواني ، سلفي ، بتنجان الخ .. ) ، وانتقد الجميع الاخوان في كونهم من أطلق تلك المسميات وقسموا الوطن ( قوم يا شيخ بقدرة قادر نطلق مسميات جديدة بحجة الحفاظ على الوطن ، حضرتك متأكد انك كنت بتنتقد الاخوان ولا واخدهم قدوة في التقسيم ؟ )

- في الأيام السابقة وقع كم من الجرائم الغير عادية في أكثر من مكان على سبيل المثال وليس الحصر :

" المنيل ، بين السرايات ، الجيزة ، كوبري اكتوبر ، سيدي جابر ، اسكندرية ، سيناء ، دار الحرس الجمهوري ، المنصورة ، ولا تزال الدماء مستمرة "

ومع كل دم يراق ظهرت اسطوانات جديدة على سبيل المثال :

إنهم يقتلون أبناءنا وحلال فيهم قتل أبنائهم ..

شايفين الدم يا بتوع حقوق الإنسان ولا للاقصاء يا اللي بتتكلموا عن حرمة الدم وما بتتكلموش غير على دم الاخوان بس ..

منذ عدة أشهر وقعت مذبحة قصر الاتحادية وكان الاخوان في الحكم وكان لسان حال الاخوان يقول :

دم الاخوان مسكوت عنه يا بتوع حقوق الانسان وبتوع حقوق الدم لكن دم غير الاخوان تفضلوا تدافعوا عنه .. ( واخد بالك من نفس الاسطوانة ، أيوة أنت أصبحت فاشي وواخد الفاشيين قدوة )

أيها الفاشي الصغير :

الدم كله حرام وبدلا من أن تقول إنهم يقتلون أبناءنا فلنقتل أبناءهم أو ذوقوا ما كنا نذوقه من مرارة الدماء – هم برضه كانوا مشغلين اسطوانة ذوقوا مرارة التعذيب والتضحيات التي قدمناها – برغم إنك لا تطلب أن من أجرم يحاسب أنت تطالب أن تقتل مقابل من يقتل بنفسك بذاتك دون دولة قانون تحميك ..

أيها الفاشي بطبعك :

بدلا من روح الشماتة والتحريض على القتل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بدعوى فاكرين لما عملوا ولما شمتوا ولما .. – قصيدة لما – إن كنت ستفعل مثلهم بدعوى ما هم اللي بدءوا يبقى حضرتك لا تختلف عنهم هم فاشيين بدعوى وانت فاشي بدعوى أخرى ..

أتريد أن تحل الأزمة الراهنة بدلا من الدماء التي تقع من الجانبين لأن هناك مستفيدين من الجانبين قد تكون أنت من ضمن الضحايا في المستقبل عليك أن :

تطالب بدولة قانون تحافظ على أمن وسلامة المواطن أيًا كان من هو وتقتص من المجرم أيا كان ..

طالب بدولة القانون بدلا من قانون الدولة الذي تطبقه بنفسك بحجة القصاص لنفسك !!

فقانون الدولة يكون منصفا لأحد دون الأخر بينما دولة القانون تقف على قدم المساواة أمام الجميع ..

لا تطالب بقتل غيرك بدعوى الحفاظ على أمنك مثلما كان يفعل هو بدعوى الحفاظ على نفسه .. ، لا تنتقد غيرك فتقوم بما كان يفعله هو ..

أيها الفاشي الصغير في طريقه للنمو بقوة :

ألديك كافة التهم الجاهزة لكي تطلقها عليّ منذ أن أوقفت عقلك وتتبع المتاح من التهم مثل ( خاين ، عميل ، عاصري لمون ، خلايا نائمة ، الخ ) ، الحق أحق أن يتبع إرسي دولة تحاسب الجاني ومحاكمته على أفعاله وجرائمه وتحمي المواطن المسالم أيا كان انتماؤه ..

أم أقول لك إنك تريد الفاشية لإنك فاشي بطبعك تنتظر الوقت لإظهار فاشيتك ؟

I.M.S.A

M.S.M.O

هناك تعليق واحد:

خد راحتك في الجنان معنا حرية الرأي مكفولة للجميع حتي لو هتجنن علينا
نظرا لوجود مشاكل في نظام التعليقات لغير معرفين برجاء عدم التعليق بغير معرف منعا لاختفاء التعليقات