الخميس، يونيو 30، 2011

لؤي ليس بلطجي .... لؤي من الثوار الأحرار


أعرف لؤي نجاتي منذ حوالي عام تقريبا،تعرفت عليه في أحد لقاءات آل تويتر ،شاب مصري  صعيدي عنده 21 سنة بيدرس في أكاديمية الشروق قسم حاسبات ، و يجمعني 
مع لؤي تجربة لا تكرر مرة ثانية في العمر وهي نزولنا معا يوم 25 يناير ، إذا تحدثت عن صفاته وشخصيته قد يعتبرها البعض مبالغة مني  لكن يمكن أن اكتفي بقول أن لؤي شخص يعتز الفرد بمعرفته وبالتأكيد الفرد لن يعتز بمعرفة وصداقة شخص بلطجي.

يوم 28 \6
لم يذهب لؤي إلي مسرح البالون بل كان في نقابة الصحفيين قبل بداية الأحداث في التحرير حسب شهادة الشهود وحسب تسلسل تويتاته التي يمكن أن تراها علي حسابه الشخصي هنا .

لؤي اتقبض عليه يوم 29 الصبح واتحقق معاه في النيابة العسكرية في الحي العاشر وآخر معلومة وصلت إنه اترحل للسجن الحربي والتهمة الموجة له إنه بلطجي و اشترك في أحداث مسرح البالون!!

لما لؤي يبقي بلطجي ؛ يبقي شلة العادلي وكلاب الداخلية والقناصة اللي لسه قاعدين في بيوتهم مع أهاليهم يبقوا ايه ؟؟!

 لؤي كان بيصرخ امبارح وإنه هيتخنق من قنابل الغاز الجديدة واللي انتاجها 5\2011
واللي يدل علي إن في فلوس موجودة في البلد لدرجة إننا نجيب أنواع قنابل أقوي علشان نضرب الشعب بها لأوكمان المضروب بيها يترحل للسجن الحربي !!!

لما يكون شاب زي لؤي بيحلم يسيب بصمة في عالم الكمبيوتر مرمي في السجن ،واللي قتلوا الشعب ومصوا دمه وخربوا البلد قاعدين في التكييف مستريحين ولا كأن في حاجة حصلت يبقي ده اسمه ايه؟؟!

لؤي عمره ما كان بلطجي ده واحد من أشرف الناس اللي عرفتهم وجزمته برقبة ناس كتير ،لؤي مكانش نزل يخرب ولا يكسر ولا ينهب ،علي عكس ناس كانوا نازلين بسيوف وبيرقصوا ،علي عكس ناس كانت بتشتم بالأب وبالأم في ميكرفونات،علي عكس ناس كانت جايبة بلطجية حاطتها في صفوفها الأولية وبتضرب هي من وراها.

في زي لؤي كتير ،ممكن نكون سمعنا عنهم أو مسمعنش ،فاكرينهم أو نسينهم ،لكن التغيير ابتدي ودفعنا ثمنه دم في الميدان وفي كل ركن في مصر كان فيه أحرار من أهل البلد الطيبة دي ،ومش هنسمح بتكرار ما كان يحدث ،فاخضعوا لسنة الحياة أو القادم لن يكون سلمي كما سبق وستتصاعد حدة العنف أكثر فأكثر وعندها ستكونوا أنتم من تشعلون البلد حقا وتدفعونها في أتون مستعر .

صفحة التضامن مع لؤي 

هذا أقل ما يمكن تقديمه لأخي العزيز لؤي في ذلك الوقت الذي أنا عاجز فيه عن تقديم أي مساعدة حقيقية وهو في السجن مع آخرين لا يختلفون كثيرا عنه.



عذرا علي عدم تماسك الموضوع لكن الله وحده يعلم كيف كتبت مثل هذه الكلمات وأدعو من الله أن لا يضع أحد في مثل هذا الموقف وأدعو الله أن يفك سجن لؤي وكل من هو مثله وان نأخذ القصاص العادل ممن قتلوا هذا الشعب وأفسدوا هذه البلد.



   

هناك 4 تعليقات:

  1. بارك الله فيك وفى لؤى وربنا معاه ويصبرة المدونة رائعة وبالتوفيق لك ولنا ولك المصريين الشرفاء ...

    ردحذف
  2. مدونة رائعة جدا وموضع ممتاز وربنا معاه ومع كل مظلوم شكرا لك ...

    ردحذف
  3. مدونة ممتازة وموضوع هام وربنا معاه ومع كل المظلومين داخل السجون شكرا لك اخى وبارك الله فيك ...

    ردحذف

خد راحتك في الجنان معنا حرية الرأي مكفولة للجميع حتي لو هتجنن علينا
نظرا لوجود مشاكل في نظام التعليقات لغير معرفين برجاء عدم التعليق بغير معرف منعا لاختفاء التعليقات